من فضلك قم بأيقاف مانع الاعلانات

لماذا تم اعتقال منى الكرد؟ صوت “الشيخ جراح” في زنازين الاحتلال


قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل الكرد في إطار إسكات صوت الشيخ جراح ضمن خطتهم لتهويد القدس والمسجد الأقصى، وتقمع مشاركين بوقفة احتجاجيةٍ أقيمت تضامناً مع أهالي الحي المهدد بالإخلاء.


اعتقلت شرطة قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاحد، الناشطة الفلسطينية منى الكرد من سكان حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة.

وفي وقتٍ لاحق استدعت شرطة الاحتلال الناشط محمد الكرد شقيق منى، وهو من كذلك من أبرز الناشطين الذين يفضحون اعتداءات الاحتلال في القدس عموماً وحي الشيخ جرّاح تحديداً.

وكانت قوات الاحتلال قد قمعت مشاركين بوقفة احتجاجيةٍ أقيمت تضامناً مع أهالي حي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء، وأَطلقت قنابل الصوت والغاز على المتظاهرين، الذين رددوا هتافاتٍ منددة بسياسات الاحتلال مطالبين المجتمع الدولي بالتحرك لوقف تهجير المقدسيين.
ودعا أهالي القدس إلى وقفة أمام مركز شرطة صلاح الدين، احتجاجاً على اعتقال قوات الاحتلال لابنته.
من جهته، تحدث نبيل الكرد والد منى الكرد و محمد الكرد لـ “القسطل” عن كيفية اقتحام منزله من قبل الاحتلال واعتقال منى، قائلاً “لما غيّرت أواعيها دخلوا وراها أحسن ما تحط دبابة بجسمها”.

السلطات الإسرائيلية تبعد المراسلة البديري

وأفرجت السلطات الإسرائيلية عن مراسلة قناة “الجزيرة” جيفارا البديري وأبعدتها 15 يوماً عن حي الشيخ جراح.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت البديري واعتدت عليها بالضرب أثناء تغطيتها وقفة في الحي، كما اعتدت بالضرب على المصور الذي كان برفقتها.
هذا وتواصل قوات الاحتلال الاعتداء على المواطنين في حي الشيخ جراح بأشكال وأساليب ممنهجة، ترنو إلى السيطرة على الحي ضمن خطة “إسرائيلية” لتهويد القدس والمسجد الأقصى، حيث تصدى أهالي الحي لهذه الاعتداءات.

وكانت قوات الاحتلال قد شنّت حملة اعتقالات في الحي الأسبوع الماضي، شملت الفتاة براء السلايمة التي أطلق سراحها لاحقاً، كما شملت أحد شبّان حي الشيخ جراح الذي تعرض لضرب مبرح قبل اعتقاله على أيدي قوات الاحتلال.

كما طاولت الإعتداءات مناطق عديدة في القدس كالعيسوية وشارع الرشيد، كما اعتدى عدد من المستوطنين على الأهالي في محاولة للاستيلاء على أرضهم.

تجدر الإشارة الى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلق حي الشيخ جراح بالمكعّبات الإسمنتية في السابع من أيار/ مايو الماضي الماضي، واقتحم المستوطنون مقبرة باب الرحمة المحاذية للمسجد الأقصى، بينما شهدت الضفة الغربية عدداً من المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى