من فضلك قم بأيقاف مانع الاعلانات

مودع الملايين روان أتكينسون سئمتُ من “مستر بين”

لم تكن المرة الأولى التي يوجه فيها الممثل البريطاني روان أتكينسون نقده لشخصية “مستر بين” الكوميدية المشهورة في العالم.وقد وصفه روان أتكينسون بأنه أناني،وغير ملتزم بالأخلاق العامة. وفاشل اجتماعياً، وهو، يعرف أن هذه الشخصية مشهورة. والتي أضحكت الملايين في العالم هي من حملته إلى سدة الشهرة، دون كلام، بل معتمدة على وجه مطاطي خليط من السذاجة والطيبة والمكر…  وأخيراً، قد أعلن الممثل المشهور أتكينسون أنه لن يؤدي دوره بشخصية “مستر بين” مرة أخرى، وقد أشار إلى فيلم رسوم متحركة قادم وهو يؤدي فيه فقط صوته، معللاً ذلك بأنه قد سئم من هذه الشخصية وهي شخصية مستر بين واصفاً أداءها بالمرهق والمتعب .وقد أضاف الممثل البالغ من عمره 65 سنة لمجلة “راديو تايمز” أن “ثقل المسؤولية ليس أمراً هيناً وسهلآ”، وعليه لم يعد يستمتع بأداء الدور.
وفي العام الجاري 2021 يكون قد مضى على خلق “مستر بين” 30 سنة، وذلك الرجل قد تورط بمواقف غير عادية، ومن المتوقع لمؤدي الشخصية أن يفكر في تغيير طريقه، حتى لا يلحق الضرر بنجاحه الكبير الذي حققه منذ عام 1990.ولم يخرج روان أتكينسون من عباءة “مستر بين”، فقد استند إليه سينمائياً في فيلمين، وعند العقد الأول من القرن الحادي والعشرين استثمره في مسلسلات كارتونية قصيرة.ويبدو التوجه نحو فيلم رسوم متحركة لمستر بين مناسباً تحت ضغط جائحة كورونا كوفيد 19، بما يوفر سلامة صحية أفضل من الأفلام العادية التي يضطر فيها الممثلون إلى الاختلاط ببعضهم البعض، وفق ما يلاحظ موقع “سكرين رانت”.ويذكر أن الممثل أتكينسون حقق منزلته ومكانته في التمثيل الكوميدي عبر أعمال سابقة أشهرها “بلاكادار” الذي قُدّم بين عامي 1983 و1989، وانخرط بعدها في شخصية “مستر بين” قبل أن يصدر أعمالاً مغايرة منها سلسلة أفلام “جوني إنغلش”، وهي الشخصية الكاريكاتيرية لجيمس بوند.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى